القادمون من المريخ
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لك أهلا وسهلا زائرنا الكريم
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة

ندعوك للتسجيل اذا احببت الانضمام لاسرتنا والمشاركة معنا
ولا تبخل علينا بمشاركاتك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» رام الله - وطن للأنباء - يوسف الشايب
الإثنين 5 نوفمبر - 22:34 من طرف فايز سليمان

» هذا البيان لاثبات من يقوم بقصف اليرموك
الإثنين 5 نوفمبر - 22:32 من طرف فايز سليمان

» رفضًا لتصريحات محمود عبّاس
الأحد 4 نوفمبر - 12:13 من طرف سالي

» من قام بحادث رفح
الجمعة 2 نوفمبر - 0:06 من طرف فايز سليمان

» الجزء الثاني
الخميس 1 نوفمبر - 15:50 من طرف فايز سليمان

» هل تتذكرون
الخميس 1 نوفمبر - 15:36 من طرف فايز سليمان

» الفرقان الحق ( بدلاً عن القرأن )
الخميس 1 نوفمبر - 15:34 من طرف فايز سليمان

» خواني واخواتي
الخميس 1 نوفمبر - 15:31 من طرف فايز سليمان

» نقلا عن الأسبوع المصرية
الخميس 1 نوفمبر - 15:29 من طرف فايز سليمان

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
تصويت

وصية ابطال عملية ميونخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وصية ابطال عملية ميونخ

مُساهمة من طرف فايز سليمان في الجمعة 11 ديسمبر - 12:06

وصية ابطال عملية ميونخ
إلى إخوتنا رفاق الدرب الطويل، لم نكن نحب أن نكتب وصية لأننا نريد الحياة، لا لأننا نحب الحياة... وخاصة حياتنا نحن الشعب شعب فلسطين... الحياة القاسية المريرة. ولكن لأننا نحب أن تستمر حياتنا من أجل أن يستمر نضالنا. والليلة 4 أيلول 72 الساعة العاشرة مساءً ولم يبق على تحركنا سوى ساعات... طرح أحد الإخوة سؤالاً، لماذا لا نكتب كلمةً إلى رفاقنا، وإلى أهلنا، وإلى أمتنا وإلى الرأي العام العالمي الذي لا يساوي عندنا شيئاً... وبدأنا نتناقش ولكن لنكتب حصيلة هذا النقاش ويكون وصيتنا الجماعية ولتكن أسلوباً جديداً فنحن نشترك في عملية واحدة وقد نموت دفعةً واحدة، وقد تنجح عمليتنا وينتصر شعبنا كله، فلتكن الوصية جماعية رمزاً للتعاون الخالد ورمزاً للجماعية في التفكير والتخطيط والتنفيذ. وسأل قائد العملية نائبه المسؤول عن مفاوضة الألمان... كم لغة تجيد؟ فأجابه إن كنت تعني اللغة التي يعرفها أعاؤنا فهي لغتنا التي آمنا بها لغة القوة والتحدي والإصرار على الهدف، لغة السلام الحقيقي الذي لا يتجرزأ في فلسطين ـ في فيتنام ـ في كمبوديا ـ في لاوس وفي أميركا اللاتينية، وأفريقيا وفي كل يقعة من الأرض عليها مضطهدون يقاتلون من أجل الحرية والعدالة.
وسأل أحدنا ماذا تتوقعون رد الفعل على عمليتنا. أجاب آخر يتوقف ذلك على تصرفنا وثباتنا ونجتحنا في إبراز صوتنا الإنساني، فنحن لسنا قتلة ولا قطاع طرق. نحن مضطهدون لا نملك أرضاً ولا نملك وطناً، ليس لنا هوية ولا جواز سفر، ليس لنا ما نخاف عليه. وليس لدينا ما نخاف منه، لقد صمتنا كلاجئين أكثر من ثمانية عشر عاماً، ونحن نتسول الرحمة والشفقة والعطف. كل ما أعطونا إياه إغاثة المستضعفين وإغاثة الشتاء والصيف. أما الأرض وأما الوطن فهي لعدونا يمرح ويسرح إلى أن حملنا البندقية وشعرنا بإنسانيتنا فتآمروا علينا. ماذا تتوقع من هؤلاء الأعداء، سيكون رد فعلهم عنيفاً ضدنا، سيقولون إرهابيون فاشيون قتلة مجرمون إلى آخر هذه الصفات التي لا يستحقها غيرهم.
وسأل أحدنا: وهل تستجيب دولة الإحتلال الصهيوني إلى مطالبنا، فرد آخر لا أدري، ولكننا سنجبرها هذه المرة على أن تعرف أننا جادون، وأننا سننفذ خطتنا كاملة. وإن أكبر ضمان لنجاح خطتنا أننا بعنا حياتنا منذ اللحظة التي دخلنا بها صفوف الثورة، ومن باع حياته من أجل هدفه، لا بد أن ينجح ولا بد أن ينتصر.
وقال أحدنا: وعلاقتنا بألمانيا كعرب، ماذا سيكون مصيرها؟ فضحك قائد العملية وهو يقول: إن ألمانيا تمد الكيان الصهيوني بشرايين الحياة فهي تدفع ثمن أخطائها على حساب أخطاء أخرى في حق شعبنا، هل أعدد لكم الأموال التي دفعتها ألمانيا لعدونا فيطول الحساب؟ ومع ذلك نحن لسنا ضد الشعب الألماني الذي نعرف تطلعه إلى وحدته وتطلعه إلى التخلص من الاستعمار والامبريالية المتحكمة في بلادنا. ونحن لسنا ضد أي شعب في العالم ولكننا في نفس الوقت نسأل وذلك من حقنا... لماذا يحتل الوفد الصهيوني مكاناص في هذه الدورة؟ لماذا يرفع علم الاحتلال القائم على الإرهاب والتعسف جنباً إلى جنب مع كل اعلام دول العالم وعلمنا غائب عن الدورة؟ والعالم كله يلهو ويتفرج ونحن نعاني ونعاني ونقاتل على أكثر من جبهة، ولا من أذن تصغي لشكوانا وأنين شعبنا، ويا ليت الأمر يتعلق بعدونا وأنصار عدونا لكن الضربة التي تأتي ممن يدعي العروبة والوطنية والحرص على الشعب والوطن. هي التي تؤذي وتؤلم.
هل نسيتم يا شباب أننا نعمل تحت اسم "أيلول الأسود"؟ هل نسيتم أيلول حسين؟ ولكن الدرب طويل وشاق ـ ولا بد أن ننتقم ولا بد أن تصل الراية من جيل إلى جيل حتى تتحرر الأرض ويتطهر الوطن من العملاء والمأجورين.. وهنا دخل أحد الإخوة واقترح أن نكتب وصية بنقاط محددة بعد تسجيل هذا النقاش وإرساله بالطرق السرية الليلة 4 أيلول الساعة الةاحدة ليلاً إلى قيادتنا السرية. وكان أن سجل أحد الإخوة هذه النقاط التي وقعنا عليها جميعاً.
نحن ثوار عملية "كفر برعم واقرت" في ميونيخ نعاهد شعبنا أن لا نتخاذل أو نتهاون في تأدية المهمة التي كلفنا بها وإن لأرواحنا ستكون رخيصة في سبيل حرية أسرانا في سجون الاحتلال ونحن لا نقصد من وراء عملنا قتل أبرياء ونحن نقاتل من أجل العدالة ونكافح ضد الظلم ولكننا من أجل المضطهدين سنفعل كل شيء.
1. نحن لا نبتغي من عملنا الثوري تدمير العالم ولا تعكير السلام، بقدر ما نقصد أن يفهم العالم ويتفهم حقيقة الدور البشع الذي يمثله الاحتلال الصهيوني على بلادنا وحقيقة المأساة التي يعيشها شعبنا.
2. إننا نناشد كل أحرار العالم وشرفائه أن يتفهموا أسلوبنا الثوري الذي نرمي من ورائه ضرب كل المصالح الاستعمارية والامبريالية في العالم والذي يرمي إلى فضح العلاقات الامبريالية الصهيونية علناً، وحتى تعرف أمتنا العربية والجماهير الثورية في العالم من هي إسرائيل ومن هم ناصروها.
3. نحن جزء لا يتجزأ من حركة الثورة الفلسطينية المسلحة، التي هي جزء من حركة التحرر العربي، وبالتالي فإننا نوصي إلا تلقى البنادق الفلسطينية مهما كان التآمر ومهما كان التعسف ومهما كانت صعوبة الطريق. كما نوصي الأمة العربية أن تحرك بنادقها ويتحرك رجالها، فليس بغير القتال والقتال وحده، وليس بغير الموت والموت وحده، وليس بغير الدماء والدماء وحدها، يتحرر الوطن وتتحرر الأرض.
4. إن العالم لا يحترم إلا الأقوياء ونحن لن نكون أقوياء بالكلام والإعلان والإعلام، ولن نكون أقوياء إلا حين نضع الموت موضع الحياة ونجعل شرف الالتزام يرتقي إلى شرف الممارسة وبالتالي نعطي لشعاراتنا مضموناً نضالياً عملياً يجعل أعداءنا يشكون في مقدرتهم على مواجهتنا ونجعلهم نهاية الأمر يؤمنون أن لا مناص لهم إلا التسليم بمطالبنا العادلة.
5. نحن نعتذر لشباب العالم الرياضي الذي اشترك في الدورة الأولمبية إن كنا قد أسأنا إلى مشاعره بعمليتنا، ولكننا نطالبه أن يعرف أن هناك شعباً مضى على قضيته أكثر من أربعة وعشرين عاماً احتلت أرضه وديست كرامته، شعب يعاني ويتألم فلا بأس على شباب العالم أن يتفهم حقيقة مأساته لساعات. ولتقف المباريات لساعات فهناك شعب مرت عليه سنون وهو يتعذب ويقاسي ويعاني من عدو يحتل مكانه بينكم.
6. إننا لا نهتم أين تدفن وتوارى أجسادنا، فلا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها، كما قال أجدادنا، ولكننا نوصي شباب الأمة العربية أن يحرصوا على الموت حتى توهب لهم الحياة... الحياة لهم ولأوطانهم ولشعوبهم.
7. إلى رفاقنا من جماعة أيلول الأسود وإلى رفاق السلاح وإخوان النضال من قوات الثورة الفلسطينية نقول، إن وفاءكم لدمائنا أن تستمروا في الطريق. وإلى كل أبناء الأمة العربية نقول إنه كلما سقط منا شهيد نبت مكانه ألف رجل، وإن كل نقطة دم سالت منا وتسيل منكم هي الزيت الذي يضيء لهذه المة مشاعل النصر والتحرير.
8. وأخيراً عذراً يا إخواننا فستجدون في رسالتنا مبلغ خمسمائة دولار وسبعة وثلاثين ماركاً، حرصنا على توفيرها للثورة لأننا نعرف أنه قد يأتي اليوم الذي تكون فيه بحاجة إلى هذا المبلغ من المال على ضآلته، واسلموا لنا ثواراً مناضلين، واسلموا رافعين راية التحرير.
عاش شعبنا الفلسطيني وعاشت أمتنا العربية وعاش ثوار العالم الأحرار.
avatar
فايز سليمان
Admin

عدد المساهمات : 446
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/11/2009
العمر : 65

http://almrikheon.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وصية ابطال عملية ميونخ

مُساهمة من طرف خالد النبهان في الخميس 31 ديسمبر - 18:32

رحمة الله عليهم هذا الموقع رائع لانه يذكرنا بالابطال دائما

خالد النبهان
Admin

عدد المساهمات : 115
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى