القادمون من المريخ
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لك أهلا وسهلا زائرنا الكريم
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة

ندعوك للتسجيل اذا احببت الانضمام لاسرتنا والمشاركة معنا
ولا تبخل علينا بمشاركاتك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» رام الله - وطن للأنباء - يوسف الشايب
الإثنين 5 نوفمبر - 22:34 من طرف فايز سليمان

» هذا البيان لاثبات من يقوم بقصف اليرموك
الإثنين 5 نوفمبر - 22:32 من طرف فايز سليمان

» رفضًا لتصريحات محمود عبّاس
الأحد 4 نوفمبر - 12:13 من طرف سالي

» من قام بحادث رفح
الجمعة 2 نوفمبر - 0:06 من طرف فايز سليمان

» الجزء الثاني
الخميس 1 نوفمبر - 15:50 من طرف فايز سليمان

» هل تتذكرون
الخميس 1 نوفمبر - 15:36 من طرف فايز سليمان

» الفرقان الحق ( بدلاً عن القرأن )
الخميس 1 نوفمبر - 15:34 من طرف فايز سليمان

» خواني واخواتي
الخميس 1 نوفمبر - 15:31 من طرف فايز سليمان

» نقلا عن الأسبوع المصرية
الخميس 1 نوفمبر - 15:29 من طرف فايز سليمان

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
تصويت

القضية الفلسطينية بلاد الشام عبر التاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القضية الفلسطينية بلاد الشام عبر التاريخ

مُساهمة من طرف فايز سليمان في الأحد 6 ديسمبر - 16:44

القضيـة الفلسطينيـة بلاد الشام عبر التاريخ

بيت المقدس هي عاصمة الشام منذ زمن لا يعلمه إلا الله عز وجل ، وهي الأرض التي وصفها الخالق عز وجل : بالمباركة ، في قوله تعالى :(( و نجيناه و لوطاً إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين )) .
يقول الإمام القرطبي : (( الأرض ؛ أرض الشام ، وقال ابن عباس : وقيل لها مباركة لكثرة خصبها و ثمارها و أنهارها ، و لأنها معادن الأنبياء ، وقيل : بيت المقدس لأن منها بعث الله أكثر الأنبياء )) .
وبيت المقدس تضم موضعاً من المواضع التي لا تشد الرحال إلا إليها ، هذا الموضع هو المسجد الأقصى ، الذي بارك الله حوله ، يقول الله تعالى : (( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير )) .
وقد ورد في تفسير هذه الآية : (( باركنا حوله )) : قيل بالثمار و بمجاري الأنهار ، وقيل : بمن دفن حوله من الأنبياء و الصالحين ، وبهذا جعله مقدساً .
وروى معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( يقول الله تعالى : ياشام أنت صفوتي من بلادي ، وأنا سائق إليه صفوتي من عبادي )) .
وقد ثبت في صحيح مسلم عن أبي ذر ، قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أول مسجد وضع على الأرض قال : (( المسجد الحرام )) . قلت :ثم أي ؟ قال : (( المسجد الأقصى )) . قلت : كم بينهما ؟ قال : (( أربعون عاماً ، ثم الأرض لك مسجد ، فحيثما أدركتك الصلاة فصل )) .
كما أخرج النسائي بإسناد صحيح من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم : (( أن سليمان بن داود عليه السلام لما بنى بيت المقدس سأل الله خلالاً ثلاثة : حكماً يصادف حكمه فأوتيه ، و سأل الله عز وجل ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده فأوتيه ، وسأل الله عز وجل ، حين فرغ من بناء المسجد ، ألا يأتيه أحد ، لا ينهزه إلا الصلاة فيه ، أن يخرجه من خطيئته كيوم ولدته أمه فأوتيه )) .
فجاء إشكال بين الحديثين ، لأن بين إبراهيم و سليمان آماداً طويلة . قال أهل التواريخ : أكثر من ألف سنة فقيل : إن إبراهيم و سليمان عليهما السلام إنما جددواً ما كان أسسه غيرهما .
وقد روي أن أول من بنى البيت آدم عليه السلام ، فيجوز أن يكون غيره من ولده وضع بيت المقدس من بعده بأربعين عاماً ، ويجوز أن تكون الملائكة أيضاً بنته بعد بنائها البيت بإذن الله ، و كل محتمل ، والله أعلم )).
و أورد الإمام ابن حجر قول ابن الجوزي : (( وجوابه أن الإشارة إلى أول البناء ، و وضع أساس المسجد ، وليس إبراهيم أول من بنى الكعبة ، ولا سليمان أول من بنى بيت المقدس ، فقد روينا ان أول من بنى الكعبة آدم ، ثم انتشر ولده في الأرض ، فجائز أن يكون بعضهم قد وضع بيت المقدس ، ثم بنى إيراهيم الكعبة بنص القرآن ، وكذا قال القرطبي : أن الحديث لا يدل على أن إبراهيم و سليمان لما بنيا المسجدين ابتدا وضعهما لهما ، بل ذلك تجديد لما كان أسسه غيرهما )) . ويضيف الإمام ابن حجر : (( وقد وجدت ما يشهد له و يؤيد قول من قال : إن آدم هو الذي أسس كلا من المسجدين )) .
وعلى هذه الأرض المباركة ، وهب الله إبراهيم عليه السلام ، ذرية مسلمة صالحة طيبة ، كانت تحكم حياتها ، و حياة المجتمع الشاميّ بالمنهج الإسلاميّ الربانيّ : (( ووهبنا له إسحاق و يعقوب نافلة وكلاً جعلنا صالحين )) ( أي :وكلاً من إبراهيم و إسحاق و يعقوب جعلناه صالحاً عاملاً بطاعة الله) .((وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا )) ( أي : رؤساء يقتدى بهم في الخيرات و أعمال الطاعات ، و معنى بأمرنا : أي بما أنزلنا عليهم من الوحي و الأمر و النهي ، فكأنه قال : يهدون بكتابنا . وقيل : المعنى يهدون الناس إلى ديننا بأمرنا إياهم بإرشاد الخلق ، و دعائهم إلى التوحيد ) .(( و أوحينا إليهم فعل الخيرات )) ( أي :أن يفعلوا الطاعات ) .(( و إقام الصلاة و إيتاء الزكاة و كانوا لنا عابدين )) ( أي :مطيعين ) .(( ولوطاً آتيناه حكماً و علماً )) ( و الحكم : النبوة ، والعلم : المعرفة بأمر الدين و ما يقع به الحكم بين الخصوم ) .(( و نجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث )) ( يريد : سدوم . قال ابن عباس : كانت سبع قرى قلب جبريل عليه السلام ستة و أبقى واحدة للوط و عياله ، وهي زغر التي فيها الثمر من كورة فلسطين إلى حد الشراة ، ولها قرى كثيرة إلى حد نجد و الحجاز ) .(( إنهم كانوا قوم سوء فاسقين )) ( أي: خارجين عن طاعة الله ).(( و أدخلناه في رحمتنا )) ( أي :النبوة ، وقيل : في الإسلام ) .(( إنه من الصالحين )) .
وحينما كان الإسلام يحكم حياة الأمم و الشعوب التي كانت تعيش على الأرض المباركة كان هنالك أئمة مسلمون نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر إبراهيم عليه السلام .
يقول الله تعالى : (( و إذ ابتلى إبراهيم ربُّهُ بكلمات فأتمَّهُنَّ ، قال : إني جاعِلُكَ للناس إماماً قال : ومن ذُريَّتي ؟ قال : لا ينال عهدي الظالمين )) .
ونذكر منهم لوطاً عليه السلام ، الذي بعث على جزء من هذه الأرض المباركة ، وكان يدعو إلى الإسلام : (( فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين . فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين )) .
وعلى هذه الأرض المباركة رُزق إبراهيمُ عليه السلام بإسحاق ، ومن وراء إسحاق يعقوب عليهم السلام ، قال الله عز وجل : (( و وهبنا له إسحاق و يعقوب نافِلة ، وكُلاُ جعلنا صالحين ، وجعلناهم أئِمةً يهدون بأمرناوأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامَ الصلاة و إيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين )) .
وعلى هذه الأرض المباركة رزق يعقوب ( إسرائيل ) بأبنائه الاثنى عشرَ ( ومنهم الأسباط ) الذين كان من بينهم أئمة و حكام على بيت المقدس .
وهذا يعني أن بيت المقدس كانت محكومة بنظام الإسلام ، الذي يقوم على تنفيذه أئمة و حكام مسلمون .
كتاب:((الطريق إلى بيت المقدس .. القضية الفلسطينية ))(1/9-13)


عدل سابقا من قبل Admin في الأحد 6 ديسمبر - 16:48 عدل 1 مرات (السبب : تغير العنوان)
avatar
فايز سليمان
Admin

عدد المساهمات : 446
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/11/2009
العمر : 65

http://almrikheon.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى