القادمون من المريخ
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لك أهلا وسهلا زائرنا الكريم
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة

ندعوك للتسجيل اذا احببت الانضمام لاسرتنا والمشاركة معنا
ولا تبخل علينا بمشاركاتك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» رام الله - وطن للأنباء - يوسف الشايب
الإثنين 5 نوفمبر - 22:34 من طرف فايز سليمان

» هذا البيان لاثبات من يقوم بقصف اليرموك
الإثنين 5 نوفمبر - 22:32 من طرف فايز سليمان

» رفضًا لتصريحات محمود عبّاس
الأحد 4 نوفمبر - 12:13 من طرف سالي

» من قام بحادث رفح
الجمعة 2 نوفمبر - 0:06 من طرف فايز سليمان

» الجزء الثاني
الخميس 1 نوفمبر - 15:50 من طرف فايز سليمان

» هل تتذكرون
الخميس 1 نوفمبر - 15:36 من طرف فايز سليمان

» الفرقان الحق ( بدلاً عن القرأن )
الخميس 1 نوفمبر - 15:34 من طرف فايز سليمان

» خواني واخواتي
الخميس 1 نوفمبر - 15:31 من طرف فايز سليمان

» نقلا عن الأسبوع المصرية
الخميس 1 نوفمبر - 15:29 من طرف فايز سليمان

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
تصويت

شعر احمد مطر

اذهب الى الأسفل

شعر احمد مطر

مُساهمة من طرف فايز سليمان في الجمعة 30 أبريل - 22:51

باسم والينا المبجل ...
قرروا شنق الذي اغتال أخي
لكنه كان قصيرآ
فمضي الجلاد يسأل ....
رأسه لا يصل الحبل
فماذا سوف أفعل ??
بعد تفكير عميق ....
أمر الوالي بشنقي بدلآ منه
لأني كنت أطول

--------------------------------------------------------------------------------

ربما الزاني يتوب
ربما الماء يروب
ربما يحمل زيت في الثقوب
ربما شمس الضحي تشرق من صوب الغروب
ربما يبرأ إبليس من الذنب ..
فيعفو عنه غفار الذنوب
إنما لا يبرأ الحكام
في كل بلاد العرب
من ذنب الشعوب

--------------------------------------------------------------------------------
قال لزوجته اسكتي
وقال لإبنه إنكتم
صوتكما يجعلني مشوّش التفكير
لا تنبسا بكلمة
أريد أن أكتب عن
حريّة التعبير

--------------------------------------------------------------------------------

عقوبة إبليس ...

طمأن إبليس خليلته
لا تنزعجي يا باريس
إنّ عذابى غير بئيس
ماذا يفعل بي ربى فى تلك الدار ؟؟
هل يدخلني ربّي نارآ ؟
أنا من نار
هل يبلسني ؟؟
أنا إبليس
قالت : دع عنك التدليس
أعرف أنّ هراءك هذا للتنفيس
هل يعجز ربك عن شيئ ؟؟
ماذا لو علّمك الذوق
وأعطاك براءة قديس
وحباك أرقّ أحاسيس
ثم دعاك بلا إنذار ..
أن تقرأ شعر أدونيس

--------------------------------------------------------------------------------

تفاهم ....

علاقتى بحاكمي ليس لها نظير
متّفقان دائمآ لكننا لو وقع الخلاف بيننا
نحسمه فى جدل قصير
أنا أقول كلمة
وهو يقول كلمة
و إنه بعد أن يقولها يسير
وإننى من بعد أن أقولها أسير

--------------------------------------------------------------------------------

تعاون ...

أقسم بالله الصمد
ووالد وما ولد
وكل ما فى الدين والدنيا ورد
إن الحرائق التى قد أكلت هذا البلد
وما نجا من حر نارها أحد
أشعلها فيلٌ
بعودان ثقاب من حمار
وبنفط من فهد

--------------------------------------------------------------------------------

كل النجوم

كلب والينا المعظم

عضني اليوم ومات

فدعاني حارس الأمن لأعدم

عندما اثبت تقرير الوفاة

أن كلب السيد الوالي تسمم

--------------------------------------------------------------------------------

موعظة ....

مفتي الموائد الأبي
قال استقم كما أمرت يا صبي
فقلت كيف ؟
قال لى امشي كمشي اللولب
ضحكت من صراطه
قال تأدب يا صبي
فقلت كيف ؟
قال كن دومآ قليل الأدب
فلا تقل هأنذا
وانبح من المشرق حتي المغرب :
كان أبي .. كان أبي
فقلت يا مولاي هذا مذهب اللا مذهب
ومذهب يذهب بالمذهب
من أجل اهتبال الذهب
لا لن يكون مذهبي
فهيّأ الفتوي لقتلى عامدآ
وقال لى بالعربي :
you want to be realy happy ??
صلّ إذن على النبى

--------------------------------------------------------------------------------

رئيسنا كان صغيرآ وانفقد
فانتاب أمه الكمد
وإنطلقت ذاهلة تبحث في كل البلد
قيل لها لا تجزعي فلن يضل للأبد
إذا كان مفقودك هذا طاهرآ ..
وابن حلال فسيلقاه أحد
صاحت : إذن ضاع الولد

--------------------------------------------------------------------------------

إنني المشنوق أعلاه علي حبل القوافي
خنت خوفي وإرتجافي
وتعريت من الزيف وأعلنت عن العهر إنحرافي
وارتكبت الصدق كي أكتب شعرا
واقترفت الشعر كي أكتب فجرا
وتمردت علي أنظمة خرفي
وحكام خراف
وعلي ذلك وقعت إعترافي

--------------------------------------------------------------------------------

قال لنا أعمي العميان
تسعة أعشار الإيمان
في طاعة أمر السلطان
حتي لو صلي سكران
حتي لو ركب الغلمان
حتي لو أجرم أو خان
حتي لو باع الأوطان
أنا حيران ... فإذا كان ..
فرعون حبيب الرحمن
والجنة في يد هامان
والإيمان من الشيطان
فلماذا نزل القرآن ??
الكي يهدينا مسواكآ
نمحو فيه من الأذهان
بدعة معجون الأسنان
أم ليفصل دشداشات
تشبه أنصاف القمصان
الذلك قد أنزل ? كلا ..
ما أحسبه أنزل إلا ..
ليحرم شرب الدخان

--------------------------------------------------------------------------------


كَمْ عالِمٍ مُتجـرِّدٍ
وَمُفكّرٍ مُتفـرّدٍ
أَجـرى مِـدادَ دِمائهِ في لَيلِـنا
لِيَخُطَّ فَجْـرا ..
وَإذِ انتهى
لَمْ يُعْـطَ إلاّ ظُلْمَة الإهمالِ أَجْـرا .
وَقضى على أيّامهِ
مِن أجْـلِ رفعةِ ذِكـرِنا
في العالمينَ
وإذ قَضى.. لَمْ يَلْقَ ذِكْـرا
وَتموتُ مُطرِبَة
فَينهدِمُ الفضاءُ تَنَهُّداًَ
وَيَفيضُ دَمعُ الأرضِ بَحْـرا
وَيَشُـقُّ إعـلامُ العَوالِم ثَوبَـهُ ..
لو صَحَّ أنَّ العُـرْي يَعـرى !
وَتَغَصُّ أفواهُ الدُّروبِ
بِغُصَّةِ الشّعبِ الطَروبِ
كأنَّ بَعْدَ اليُسْرِ عُسْرا .
وكأنَّ ذكرى أُنْسيَتْ أمْرَ العِبـادِ
وَأوْحَشَتْ دَسْتَ الخِلافةِ في البـلادِ
فَلَمْ تُخلِّفْ بَعدَها.. مِليونَ أُخرى !
أَلأَجْلِ هـذي الأُمّةِ السَّكْرى
تَذوبُ حُشاشَةُ الواعي أسىً
وَيَذوبُ قَلبُ الحُرِّ قَهْرا ؟!
ياربَّ ذكرى
لا تـَدَعْ نَفَساً بها ..
هِيَ أُمّـةٌ بالمَوتِ أحرى .
خُـذْها ..
ولا تترُكْ لَها في الأرضِ ذكرى !




أحمد مطر
13/ 12 / 2003
__________________

--------------------------------------------------------------------------------



أبصرت في بيت الحرام خليفة البيت الحلال
متخففآ من لبسه زهدآ فليس عليه من كل الثياب سوي العقال
ولو اقتضي حكم الشريعة خلعه لرمي به لكنه شرف الرجال
ورأيته يتلو علي سمع الموائد ما تيسر من لآلئ
من بعدما صلي صلاة السهو في سوهو علي سجادة مثل الغزال
تنساب من فرط الخشوع كحية فوق الرمال
تنأي ... فيلهج بالدعاء لها تعالي
تدنو ... فيشعره التقي بالإحولال
ويري عليها قبلتين فقبلة جهة اليمين وقبلة جهة الشمال
وتهزه التقوي فيسجد باتجاه القبلتين فمرة للإبتهال ومرة للإهتبال
لما رأي في مقلتي شرر إنفعالي
قطع الفريضة عامدآ وأجاب من قبل السؤال علي سؤالي
قد حرم الله الربا لكنني رجل أوظف رأس مالي
مابين أجساد القصار وبين أجساد الطوال
يا صاح ... إن الفتح منهجنا الرسالي
أدري بأن الفتح يهلك صحتي
أدري بأن السهد يذبل مقلتي
لكن من طلب العلا ... سهر الليالي !!!!!!!!!!!!!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------

في باحة قصر السلطان
راقصة كغصين البان
يفتلها إيقاع الطبلة
(تك تك .. تك تك )
والسلطان التنبل ..
بين الحين وبين الحين
يراود جارية عن قبلة
ويراودها ......
(ليس الآن ..)
ويراودها ... ليس .. ال .. آن )
ويرا ... ودها
فإذا انتصف الليل تراخت
وطواها بين الأحضان
والحراس المنتشرون بكل مكان
سدوا ثغرات الحيطان
وأحاطوا جدآ بالحفلة
كي لا يخدش إرهابي
أمن الدولة !!!

--------------------------------------------------------------------------------

ما معني أن يملك لص
أعناق جميع الأشراف
ليس اللص شجاعآ أبدآ
لكن الأشراف تخاف
والثعلب قد يبدو أسدآ
في عين الأسد الخواف
ما بلغ الواحد مقدارآ
لولا أن واجه أصفارآ
فغدا آلاف الآلاف !!!!!!!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------

قال محقان بن بلاع آل .. عصير :
قيل إن لي عقارات ولي مال وفير
إنه وهم كبير
كل ما أملكه خمسون قصرآ
أتقي القيظ بها والزمهرير
أين أمضي من سياط الحر والبرد ?
أطير ???
ورصيدي كله فليس لي
سوي عشرين مليارآ فهل هذا كثير ?
آه لو يدري الذي يحسدني كيف أحير
منه مأكولي ومشروبي
وملبوسي ومركوبي
وبترول الفوانيس وأقساط السرير
وعلبة الشاي والقهوة والتبغ
وفاتورة ترقيع الحصير
لا .. وهذا غير حفاظات محقان الصغير
وأشاعوا إنني أنظر للشعب
كما أنظر الدود الحقير
فوووووو
إلهي أنت جاهي بك منهم أستجير
قسمأ باسمك إنني
عندما أرنو لشعبي
لا أري إلا الحمير
ويقولون ضميري ميت
كيف يصير ??
هل أتاهم خبر عما بنفسي
أم همو الله الخبير ?
كذبوا .. فالله يدري
إنني من بدء عمري
لم يكن عندي ضمير !!!!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------

سبع دجاجات وديك واحد
مستهدف للرغبة العملاقة
تنثر حب الحب في أحضانه
وخلفها الأفراخ تشكو الفاقة
سبحان من يقسم بين الوري أرزاقه
والسبع تلك باقة
نارية سباقة
وسوف تأتي باقة
وسوف تأتي باقة
كل تهز ردفها ملهوفة مشتاقة
كل - لأن قلبها لا يرتضي إرهاقه -
لقاء هتك عرضها تعرض بذل الطاقة
والديك فيما بينها .. يطبع العلاقة !!!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------

لصديقي والد منشغل بالعربدة
يبدأ اليوم بطرح المال في البار
وينهيه بضرب الوالدة
وأخ همته مشدودة بين البلاعيم
وبين المعدة
وأخ لم يدرس الطب ..
ولكن له فن بزق الأوردة
وابن عم طيب يسطو علي أمواله في كرم
من غير أن يطلب منه الفائدة
وله والدة مقتصدة
تحفظ الصيف بثلاجتها من أجل أيام الشتاء الباردة
وله ربة بيت
ربة في داخل البيت وفي خارجه مستعبدة
وله ابن ثاقب النظر جدآ
لو شكا من رجله قص يده
وابنة شاطرة تسقط سهوآ عامدة
وله خالان ..
خال دونما نفع .. وخال دون أدني فائدة
وله عمان ..
عم عينه عوراء .. والثاني بعين واحدة
وله مرضعة مدمنة
ما نهضت إلا وقامت قاعدة
باختصار ..
لصديقي أمم متحدة !!!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------

تهت عن بيت صديقي فسألت العابرين
قيل لي أمش يسارآ
ستري خلفك بعض المخبرين
حد لدي أولهم سوف تلاقي مخبرآ
يعمل في نصب كمين
اتجه للمخبر البادي أمام المخبر الكامن
واحسب سبعة ثم توقف
تجد البيت وراء المخبر الثامن
في أقصي اليمين
, , , , , , ,

حفظ الله أمير المخبرين
فلقد أتخم بالأمن بلاد المسلمين
أيها الناس اطمؤنوا ..
هذه أبوابكم محروسة في كل حين
فادخلوها بسلام آمنين !!!!!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------

حلب البقال ضرع البقرة
ملأ السطل وأعطاها الثمن
قبلت ما في يديها شاكرة
لم تكن قد أكلت منذ زمن
قصدت دكانه ...
مدت يديها بالذي كان لديها
واشترت كوب لبن !!!!!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------

عباس

عباس وراء المتراس،
يقظ منتبه حساس،
منذ سنين الفتح يلمع سيفه،
ويلمع شاربه أيضا، منتظرا محتضنا دفه،
بلع السارق ضفة،
قلب عباس القرطاس،
ضرب الأخماس بأسداس،
بقيت ضفة
لملم عباس ذخيرته والمتراس،
ومضى يصقل سيفه،
عبر اللص إليه، وحل ببيته،

أصبح ضيفه
قدم عباس له القهوة، ومضى يصقل سيفه؛
صرخت زوجة عباس" :أبناؤك قتلى، عباس،
ضيفك راودني، عباس،
قم أنقذني يا عباس"،
عباس - اليقظ الحساس - منتبه لم يسمع شيئا،
زوجته تغتاب الناس
صرخت زوجته " :عباس، الضيف سيسرق نعجتنا"،
قلب عباس القرطاس، ضرب الأخماس بأسداس،
أرسل برقية تهديد،
فلمن تصقل سيفك يا عباس؟
لوقت الشدة
.إذن، اصقل سيفك يا عباس

--------------------------------------------------------------------------------

عقوبات شرعيه
بتَرَ الوالـي لساني
عندما غنّيتُ شِعْـري
دونَ أنْ أطلُبَ ترخيصاً بترديد الأغاني
**
بَتَرَ الوالي يَـدي لمّـا رآني
في كتاباتيَ أرسلتُ أغانيَّ
إلى كُـلِّ مكـانِ
**
وَضَـعَ الوالـي على رِجلَيَّ قيداً
إذْ رآني بينَ كلِّ الناسِ أمشي
دونَ كفّـي ولسانـي
صامتـاً أشكـو هَوانـي.
**
أَمَـرَ الوالي بإعدامـي
لأنّـي لم أُصَـفّقْ
- عندما مَرَّ -
ولَـم أهتِفْ..
ولَـمْ أبرَحْ مكانـي

--------------------------------------------------------------------------------

الحجاب

قمر توشحَ بالسَحابْ.

غَبَشٌ توغل, حالماً , بفجاجِ غابْ.

فجرٌ تحمم بالندى

و أطل من خلف الهضابْ.

الورد في أكمامه.

ألق اللآلئ في الصدفْ.

سُرُجٌ تُرفرفُ في السَدَفْ.

ضحكات أشرعةٍ يؤرجحها العبابْ.

و مرافئ بيضاء

تنبض بالنقاء العذبِ من خلل الضبابْ.

من أي سِحرٍ جِئت أيتها الجميلهْ ؟

من أي باِرقة نبيلهْ

هطلت رؤاك على الخميلةِ

فانتشى عطرُ الخميلهْ ؟

من أي أفقٍ

ذلك البَرَدُ المتوجُ باللهيبِ

و هذه الشمسُ الظليلَهْ ؟

من أي نَبْعٍ غافِل الشفتينِ

تندلعُ الورودُ ؟

من الفضيلَهْ.

هي ممكنات مستحيلهْ !

قمر على وجه المياهِ
َ
يلُمهُ العشب الضئيلُ

وليس تُدركه القبابْ.

قمر على وجه المياه

سكونه في الاضطراب

وبعده في الاقترابْ.

غَيب يمد حُضورَه وسْطَ الغيابْ.

وطن يلم شتاته في الاغترابْ.

روح مجنحة بأعماق الترابْ !

وهي الحضارة كلها

تنسَل من رَحِم الخرابْ

و تقوم سافرة

لتختزل الدنا في كِلْمتين :

( أنا الحِجابْ ) !

الحُسْنُ أسفرَ بالحجابِ

فمالها حُجُبُ النفورْ

نزلت على وجهِ السفورْ ؟

واهًا ...

أرائحة الزهور

تضيرُ عاصمة العطورْ ؟

أتعف عن رشْفِ الندى شَفَةُ البكورْ ؟

أيضيق دوح بالطيورْ ؟ !

يا للغرابة !

لا غرابهْ .

أنا بسمة ضاقت بفرحتها الكآبهْ.

أنا نغمة جرحت خدود الصمت

وازدردت الرتابهْ.

أنا وقدة محت الجليد

وعبأت بالرعب أفئدة الذئابْ.

أنا عِفة و طهارة

بينَ ال************************ْ .

الشمس حائرة

يدور شِراعُها وَسْطَ الظلام

بغير مرسى

الليلُ جن بأفقها

والصبحُ أمسى !

والوردة الفيحاء تصفعها الرياح

و يحتويها السيل دَوْسا.

سأغادرُ المبغى الكبيرَ و لست آسى

أنا لستُ غانية و كأسا !

نَعلاكِ أوسعُ من فرنسا.

نعلاكِ أطهرُ من فرنسا كلها

جَسَدًا ونفْسا.

نعلاك أجْملُ من مبادئ ثورةٍ

ذُكِرَتْ لتُنسى.

مُدي جُذورَكِ في جذورِكِ

واتركي أن تتركيها

قري بمملكةِ الوقارِ

وسَفهي الملِكَ السفيها.

هي حرة ما دامَ صوتُكِ مِلءَ فيها.

وجميلة ما دُمتِ فيها.

هي مالَها من مالِها شيء

سِوى ( سِيدا ) بَنيها !

هي كلها ميراثُكِ المسروقُ:

أسفلت الدروبِ ,

حجارةُ الشرفاتِ ,

زيتُ العِطرِ ,

مسحوقُ الغسيلِ ,

صفائحُ العَرباتِ ,

أصباغُ الأظافرْ .

خَشَبُ الأسِرةِ ,

زئبقُ المرآةِ ,

أقمشةُ الستائِرْ .

غازُ المدافئِ ,

مَعدنُ الشَفَراتِ ,

أضواءُ المتاجرْ .

وسِواهُ من خيرٍ يسيلُ بغيرِ آخِرْ

هي كلها أملاكُ جَدكِ

في مراكشَ

أو دمشقَ

أو الجزائِرْ !

هي كلها ميراثك المغصوبُ

زاد الحسابُ على الحسابِ

وآنَ تسديدُ الحسابْ .

فإذا ارتضتْ..أهلاً .

و إنْ لم ترضَ

فلترحَلْ فرنسا عن فرنسا نفسِها

إن كانَ يُزعجُها الحجابْ

--------------------------------------------------------------------------------

وجوهكم أقنعة بالغة المرونة ،
طلاؤها حصافة، وقعرها رعونة ،
صفق إبليس لها مندهشا، وباعكم فنونه ،
".وقال : " إني راحل، ماعاد لي دور هنا، دوري أنا أنتم ستلعبونه
ودارت الأدوار فوق أوجه قاسية، تعدلها من تحتكم ليونة ،
فكلما نام العدو بينكم رحتم تقرعونه ،
لكنكم تجرون ألف قرعة لمن ينام دونه ،
وغاية الخشونة،
أن تندبو : " قم ياصلاح الدين ، قم " ، حتى اشتكى مرقده من حوله العفونة ،
كم مرة في العام توقظونه ،
كم مرة على جدار الجبن تجلدونه ،
أيطلب الأحياء من أمواتهم معونة ،
دعوا صلاح الدين في ترابه واحترمو سكونه ،
.لأنه لو قام حقا بينكم فسوف تقتلونه

--------------------------------------------------------------------------------

وما زلنا نحتاج الى بعض الرحيق ....
حتى يمكننا المواصلة على الدرب

--------------------------------------------------------------------------------


عدل سابقا من قبل فايز سليمان في الجمعة 30 أبريل - 22:55 عدل 1 مرات (السبب : اضافه اشعار)
avatar
فايز سليمان
Admin

عدد المساهمات : 446
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/11/2009
العمر : 66

http://almrikheon.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى