القادمون من المريخ
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لك أهلا وسهلا زائرنا الكريم
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة

ندعوك للتسجيل اذا احببت الانضمام لاسرتنا والمشاركة معنا
ولا تبخل علينا بمشاركاتك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» رام الله - وطن للأنباء - يوسف الشايب
الإثنين 5 نوفمبر - 22:34 من طرف فايز سليمان

» هذا البيان لاثبات من يقوم بقصف اليرموك
الإثنين 5 نوفمبر - 22:32 من طرف فايز سليمان

» رفضًا لتصريحات محمود عبّاس
الأحد 4 نوفمبر - 12:13 من طرف سالي

» من قام بحادث رفح
الجمعة 2 نوفمبر - 0:06 من طرف فايز سليمان

» الجزء الثاني
الخميس 1 نوفمبر - 15:50 من طرف فايز سليمان

» هل تتذكرون
الخميس 1 نوفمبر - 15:36 من طرف فايز سليمان

» الفرقان الحق ( بدلاً عن القرأن )
الخميس 1 نوفمبر - 15:34 من طرف فايز سليمان

» خواني واخواتي
الخميس 1 نوفمبر - 15:31 من طرف فايز سليمان

» نقلا عن الأسبوع المصرية
الخميس 1 نوفمبر - 15:29 من طرف فايز سليمان

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
تصويت

الجزء الثاني الاسراء وعلاقته بقضية المسلمين في الارض المباركة

اذهب الى الأسفل

الجزء الثاني الاسراء وعلاقته بقضية المسلمين في الارض المباركة

مُساهمة من طرف فايز سليمان في الأحد 13 ديسمبر - 23:09

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الإسراء وعلاقته بقضية المسلمين
في الأرض المباركة

اشتد الصراع بين النبي، صلى الله عليه وسلم، وبين الكفار من قريش حيث خافت قريش على ما يوفره الكفر لها من امتيازات طبقية ودينية. وأخذ الصراع بين الحق والباطل يتصاعد بين الدين الجديد وما يمله من خير للانسان وما يعطيه للبشرية منحياة كريمة يعبد فيها الانسان ربه الذي خلقه، ويسجد لبارئه الذي اوجده فلا يسجد لبشر، ولا ينحني امام حجر او شجر، ولا يعبد فلكا ولا مظهراً من مظاهر الكون، وانما يستمد العزة لنفسه من عبادة الواحد الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد.
اشتد الصراع بينه وبين الشرك وما يمثله من انحطاط في الفكر الانساني والسلوك البشري الذي يظهر في السجود لحاكم او كاهن او حجر او شجر او فلك… ذلك الانحطاط الذي ينتج عنه ان الغرائز في الانسان تتحكم في مسيرته، لا مقياس عنده يقيس به الامور، ولا حلال ولا حرام، وانما كل امر مباح من قتل نفس او ظلم انسان او أكل مال حرام، او استعباد نفس او اذلال للخلق. فلا عجب ان ظهرت الطبقية العرقية المتمثلة في السادة والعبيد والاشراف والسوقة. والطبقية الاقتصادية المتمثلة في الربا واكل أموال الناس بالباطل، واستغلال حاجة الآخرين للإثراء غير المشروع، والطبقية الدينية بحيث يصبح الدين وفهمه احتكاراً على طبقة معينة وناس مخصوصين يستغلون جهل الناس ويطلبون منهم ان يعبدوهم ويطلبون منهم تقديم النذور والقرابين لهم ولما يمثلون.
وأخذ الكفر يقاتل عن مواقعه بشراسية حتى اضطر المسلمون الى الهجرة مرتين فراراً بدينهم وحرصا على عقيدتهم، وحتى يأذن الله بالفرج.
وكان النبي، صلى الله عليه وسلم، في مكة يقارع قومه الحجة، يبين باطل ما هم فيه وما عليه حياتهم، ولكنهم اصابهم الكبر وألحق بهم العناد وكان الله قد هيأ له زوجة صالحة تعتني بأمره وتدعمه بمالها، وتخفف عن قسوة عناد قومه، وجهل عشيرته. وهيأ له كذلك عمه أبا طالب يحميه، ويمنعهم من قتله، وان لم يمنع عنه ما دون القتل من الأذى، وهم مع هذا يحسبون حساب عمه.
ثم ان خديجة رضي الله عنها، وأبا طالب ماتا في عام واحد قبل هجرته بثلاث سنين عظمت المصيبة على رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بموتها وذلك ان قريشا وصلوا من أذاه بعد موت ابي طالب الى ما لم يكونوا يصلون اليها في حياتهم منه حتى نثروا التارب على رأسه فقامت اليه ابنته فاطماة الزهراء، رضي الله عنها، تغسل عنه التراب وهي تبكي ورسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول: «يا بنية لا تبكي فان الله مانع أباك» (رواه الطبري).
ولما استعصت قريش، وصمت آذانها، وأغلقت قلبوها وعقولها، اتجه النبي، صلى الله عليه وسلم، الى الطائف. فما وصلها عمد الى نفر من ثقيف هم يومئذ سادة ثقيف وأشرافهم وهم ثلاثة إخوة: عبد ياليل بن عمرو بن عمير، ومسعود بن عمرو بن عمير، وحبيب بن عمرو بن عمير. فردوه رداً غير جميل. فقال احدهم: «هو يمرط ثياب الكعبة ان كان الله قد أرسلك»، وقال الآخر: «أما وجد الله أحداً يرسله غيرك»، وقال الثالث: «والله لاأكلمك أبداً لئن كنت رسولا من الله كما تقول لأنت أعظم خطرا من أن ارد عليك الكلام ولئن كنت تكذب على الله ما ينبغي ان أكلمك».
فقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم، من عندهم وقد يئس من خير ثقيف، وقد قال لهم، فيما ذكره شيخ المؤرخين المسلمين الطبري: «اذا فعلتم ما فعلتم فاكتموا عني» وكره رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ان يبلغ قومه عنه فيذئرهم ذلك عليه فيم يفعلوا أغروا به سفهاءهم وعبيدهم يسبونه ويصبحون به حتى اجتمع عليه الناس وألجأوه الى بستان لعتيبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة، ورجع عنه من سفهاء ثقيف من كان يتبعه، فلما أطمأن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أخذ يناجي ربه مناجاة الصابر المحتسب يطلب منه المدد والعون حيث قومه لايستجيبون للنور ولا يلتقون على الخير، والطائف كانت أسوأ من مكة، وأقسى من قريش. فأخذ يقول، كما يروي الطبري: «اللهم اني اشكو اليكم ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس يا أرحم الراحمين، انت رب المستضعفين، وانت ربي، الى من تكلني، الى بعيد يتجهمني ام الى عدو ملكته امري. ان لم يكن بك علي غضب فلا أبالي، ولكن عافيتك هي أوسع لي، اعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من ان تنزل بي غضبك، او يحل علي سخطك، لك العتبى حتى ترضى ولاحول ولا قوة الا بك».

تكريم الرسول، صلى الله عليه وسلم، بحادثة الإسراء

في هذا الجو القائم الشرس كان الله بنبيه رؤوفاً رحيماً، وكان حادثة الاسراء من مكة الى القدس، وكان المعراج من أرض المسجد الاقصى الى السموات العلا، الى سدرة المنتهى عندها جنة المأوى. وكان في الاسراء اكثر من معنى، وأثره لا يزال على مر الايام وكر السنين.
يكرم الله نبيه على صبره ويجازيه الجزاء الاوفى على تحمله فيستدعيه اليه ويقربه منه، ويرفعه الى درجة لم يصلها احد من خلقه حتى ولا الملائكة المقربون، ويقدم له ارض الشام، أرض فلسطين، ارض القدس، ارض المسجد الاقصى، هدية ايمان وجائزة رضوان فيفتح النبي أرض الشام، ومنها أرض فلسطين فتحا مادياً بحسده الشريف. ويعلن الله للدنيا في ذلك الحين، وللدنيا في كل حين ان المسجد الاقصى اصبح مسجدا للمسلمين فيصلي فيه النبي الصلاة الاسلامية الاولى اماما للأنبياء المرسلين، حيث أحياهم الله له، ويصلي الصلاة الثانية بعده عمر وأبو عبيدة، وكبار الصاحبة والجنود المؤمنون يوم دخل عمر القدس، واستلمها من بطريركها صفرونيوس وأعطاه العهدة العمرية التي تنص فيما نصت عليه: «ان لا يسكن ايلياء (القدس) احد من اللصوص اليهود». وذلك ان كبار أصحاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم، كانو على علم منه لا يعلمه بقية الناس. وهذا النص في الوثيقة يدل على مبلغ فعم عمر لخطر اليهود على هذه الارض.

قدسية المسجد الاقصى المبارك

وسورة الاسراء تتحدث عن المسجد الاقصى واسراء النبي اليه فتقول: (سبحان الذي اسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا). وقد بنى المسجد الاقصى بعد الكعبة بأربعين سنة كما ثبت في صحيح مسلم عن أبي ذر قال: «سألت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، عن أول مسجد وضع في الارض. قال: المسجد الحرام، قالت ثم أي، قال: المسجد الاقصى. قلت كما بينهما؟ قال: أربعون سنة، ثم الارض لك مسجدا فحيثما أدركتك الصلاة فصل». فعاد للمسجد الاقصى بالإسراء قدسيته وطهره حيث كان المسجد خراباً يباباً لا يصلي فيه احد الى ان جاء النبي، صلى الله عليه وسلم، فتقررت مسجديته في القران واستلمه عمر فكان ينظفه هو وأصحابه من النجاسة وطهروه وأصبح من يومها منارة علم ودار ايمان ومحجة زوار ومحراب صلاة.
اذن سورة الاسراء قد خلدت علاقة المسلمين بالمسجد، وان المسجد للمسلمين حيث أسرى بنبيهم اليه، وتقرر السورة بركة ارض الشام، ومنها أرض فلسطين، وتبدأ بعد ذلك في الحديث عن الفساد والعلو لليهود والتدمير الذي سيلحق بهم، وأنهم سينازعون المسلمين ارض الاسراء والمسجد الاقصى.
الإفساد الأول

لابد ان نقرر هنا ان علماء التفسير اختلفوا اختلافا كبيرا في مَنْ دَمَّر (العلوَّين) والإفسادَيْن اللذين اشارت اليهما الآية الكريمة وهي قوله تعالى: (وقضينا الى بني اسرائيل في الكتاب: لتفسدن في الارض مرتين ولتعلن علواً كبيرا، فاذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عباداً لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولاً)(4: الاسراء). فقال قوم: هم أهل بابل، وكان عليهم بختنصر. قاله ابن عباس، رضي الله عنهما. وقال قتادة: أرسل عليهم جالوت فقتلهم فهو وقومه أولو بأس شديد. وقال مجاهد: جاءهم جند من فارس يتجسسون اخبارهم ومعهم بختنصر. وقال محمد بن اسحق: انه سنحاريب مالك بابل. وقيل: انهم العمالقة، الى غير ذلك من الاقوال المتضاربة. ونحن حين ننظر الى الآيات نظرة موضوعية نجد الاشياء الآتية:
أولاً: الآيات مكية وتتحدث عن علوين وافسادين للهيود، فهل مضى هذان العلوان قبل نزول الآية ام انهما آتيان؟
مما لاشك فيه ان اليهود دمروا اكثر من مرة قبل الاسلام، وقبل نزول الآيات، فقد سباهم البابليون، ودمرهم الرومان، وذلك ان منذ ان غضب الله عليهم، نتيجة سوء تصرفهم وحقدهم على الله وأنبيائه، جعلهم يتصرفون تصرفا يلجيء البشرية الى اذلالهم وضربهم. يقول الله تعالى في سورة البقرة (الاية 61): (وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله، ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق، ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون) ثم تقرر آية اخرى في سورة اخرى ان العذاب سيستمر في اليهود والتدمير لهم الى يوم القيامة: (وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم الى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب) (167: الاعراف).
إذن لا غرابة ان يكون افساد اليهود وعلوهم ثم تدميرهم اكثر من مرة قبل الاسلام، ولا غرابة ان يكون كذلك علو وفساد بعد الاسلام مرة او اكثر ثم تدميرهم.
وليس هناك ما يمنع ان يكون الفساد والعلو ثم التدمير لمرتين بعد نزول الآيات، والواقع ان المتعمق في الآيات يجد ان المرتين اللتين اشارت اليهما آيات الاسراء في علو اليهود وافسادهم ثم تدميرهم هما بعد نزول آيات الاسراء.
وذلك ان الله يقول: (وقضينا الى بني اسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علواً كبيرا، فاذا جاء وعد أولاهما)، واللام في «لتفسدن» لام الاستقبال والتوكيد. واللام في «ولتعلن»، كذلك، لام الاستقبال والتوكيد. والملاحظ انه عبر عن فسادين ولكنه وصف احد العلوين بأنه «كبير». و «إذا» أداة ظرفية تدل على ان الأمر سيقع في المستقبل، ولا علاقة لما بعدها بما قبلها، فوجود كلمة «إذا» في الآية تدل على ان الفساد والعلو ثم التدمير الاول ات وانه لم يمر، كما ان استعمال «اذا» للمرة الثانية يدل على انها آتية لم تمر، كذلك. ثم يقول الله تعالى (5: الاسراء) (بعثنا عليكم عباداً لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار)، أي ان الذين سيتولون تدمير اليهود هم من المؤمنين، إذ ان الله سبحانه وتعالى حين يضيف كلمة «العباد» لذاته تكون في موضع التشريف، ويخص بها المؤمنين، كقوله تعالى (63: الفرقان) (وعباد الرحمن الذين يمشون على الارض هونا) و(قل يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم) (53: الزمر) (سبحان الذي أسرى بعبده) (1: الاسراء). وأعظم منزلة للنبي، صلى الله عليه وسلم، انه «عبد الله ورسوله»، وفي التحيات نقول: «السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين».
في احصائية لورود كلمة «بعثنا» في كتاب الله الكريم نجد ما يلي: ان كملة «بعثنا» استعملت سبع مرات، خمسة منها للانبياء عليهم السلام وواحدة لنقباء بين اسرائيل (وبعثنا فيهم أثني عشر نقيبا) وواحدة لمعاقبة بني اسرائيل (بعثنا عليكم).
اذن بعث ومشقاتها، نلاحظ ان المادة لا تستعمل في القران الا في بعث الاخرة وما يشابهه، وبعث الانبياء وما يشابهه، ونلاحظ ان الفعل الماضي المجرد «بعث» استعمل سبع مرات، خمس منها للانبياء عليهم السلام، وواحدة لبعث طالوت وواحدة لبعث الغراب.
اذن كلمة بعثنا استعملت للانبياء وما يشبههم ولم تستعمل للكفار او غير المؤمنين، أي ان الذين سيبعثون مضافين الى اسم الجلالة سبحانه وتعالى، سيكونون من المؤمنين وليسوا من الكفار.
وفي احصائية لكلمة «عباداً لنا»: نجد ان كلمة عبد في القران عامة للمسلمين وغيرهم، بل لابد من ملاحظة عبد وعباد المضافة الى ضمير المتكلم، حيث نجد ان كلمة عبدنا استعملت خمس مرات للانبياء عليهم السلام فقط، وكلمة عبادنا استعملت اثني عشر مرة للانبياء عليهم السلام والمؤمنين فقط، وان صيغة «عباداً لنا» لم تستعمل الا في هذا الوعد، فاختصاص الصيغ المشابهة بالانبياء والمؤمنين وزيادة هذه الصيغة بلام الاضافة والنسبة الى الله تعالى (لنا) يجعل الصيغة. دليلاً او قرينة قوية على ان المبعثين من المومنين، ومن نوعية خاصة منهم، ومما يقوي هذه القرينة ويعطي القرينة المتقدمة شيئاً من القوة ايضا ان الله سبحانه وتعالى استعمل مادة البعث في الوعيدين لبني اسرائيل، ولكن جعل الصيغة في وعد التسلط عليهم (ليبعثن عليهم من يسومهم سوء العذاب) وعبر عن المبعوثين ب «من» وقد عرفنا ان هؤلاء المبعوثين هم الوثنيون والمجوس والنصارى والمسلمون، بينما جعل الصغية هنا «بعثنا» وهي صيعة استعملها للانبياء والأوصياء فقط عبر عن المبعوثين ب«عباداً لنا» وهو تعبير فريد لم يستعمل ما يشبهه في الاضافية اليه تعالى الا في الانبياء والمؤمنين، نعم ورد استعمال «عبادي» لغير المؤمنين ايضا ولكنه استعمال يجيء دائماً في مقابل دعوى العبودية لغيره تعالى. اذن، ان الذين سيتولون تدمير اليهود هم من المؤمنين، لما مر من الشرح.
وهذا التشريف والتكريم الايماني لا ينطبق على البابليين ولا على الرومان لانهم جميعاً من الوثنيين، وينطبق هذا الوصف على رسول الله واصحابه الذين جاؤوا الى المدينة ولليهود فيما نفوذ سياسي واقتصادي، وكان من اول أعماله، صلى الله عليه وسلم، في المدينة ابرام المعاهدة السياسية بينه وبين اليهود والتي نصت على ان اليهود جماعة مستقلة، وان المسلمين جماعة مستقلة. فلما غدر اليهود ونقضوا العهد كعادتهم ودأبهم سلط الله عليهم المسلمين فجاسوا خلال الديار اليهودية وتغلغلوا فيها وأزالوهم عن المدينة وخيبر وتيماء، فزال سلطانهم وتم تدمير علوهم من خلال معارك بني قريظة وبني النضير ومعارك خيبر الشهيرة، وتأتي سورة الحشر لتؤكد هذا المعنى في قوله تعالى في وصف معارك المسلمين مع اليهود في المدينة (2: الحشر) (هو الذي اخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر، ما ظننتم ان يخرجوا وظنوا انهم مانعتهم حصونهم من الله، فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب، يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين، فاعتبروا يا أولي الابصار).

وقفة عند بعض معاني الآية:

(اولي بأس شديد) أي أولى مكروه شديد، ينزلونه بالعدو، والبأس والبأساء بمعنى المكروه والشدة، ويستعملان في الكناية بالعدو كما في مفردات الراغب الاصفهاني، بينما (أولو قوة) تعني أولي وسائل حربية وجنود، فالقوة في مجال الحرب تعني المعاون من خارج النفس كما ذكر الاصفهاني ايضا، ولذلك وردا في القران معطوفين في قوله تعالى (قالوا نحن اولو قوة وأولو بأس شديد) (النمل/33) أي نحن أولو سلاح وجنود، وأولو مكروه ننزله بالاعداء، ان وصف الله سبحانه وتعالى لهؤلاء المبعوثين على اليهود بأولي بأس شديد دون اولي قوة، له بعدان:
الأول: ان الغرض الاساسي في وعد اليهود بالعقوبة هو بيان ان هؤلاء المبعوثين، سينزلون المكروه الشديد بهم وهو يتناسب مع ذكر البأس.
الثاني: ان عدم ذكر قوة هولاء المبعوثين والتي تعني وسائل حربهم وكثرة جنودهم امر مقصود، لأنهم قد لا يملكون هذه الكثرة ولا يكونون اولي قوة كثيرة، ومع ذلك فهم أولو بأس شديد، وهذا هو حال المسلمين عندما قضوا على افساد اليهود الاول في صدر الاسلام، وهو حالهم عندما سيقضون عليهم، ويتبرون علوهم الكبير باذن الله في المرة الثانية.
(فجاسوا خلال الديار): استعمل القران الكريم وللمرة الوحيدة هذا التعبير الذي هو في اللغة العربية كالمصطلح العسكري لدخول المقاتلين وهو يتتبعون بقايا مقاتلي العدو، أي سيترددون بين بيوت اليهود لتتبع مقاتليهم وهو أدق تعبير عن القضاء على القوة القتالية لليهود، وهو بالضبط، ما فعله المسلمون عندما بعثهم الله على اليهود في صدر الاسلام.
(وكان وعداً مفعولاً) لم يستعمل القران الكريم هذا التعبير الا في هذا الموضع، واستعمل تعبيرين قريبين منه، اولهما، في نفس سورة الاسراء وبعد قوله لبني اسرائيل (فاذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا) وقال تعالى (قل آمنوا به اولا تؤمنوا، ان الذين أوتوا العلم من قبله اذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجداً، ويقولون سبحان ربنا ان كان وعد ربنا لمفعولا)(الاسراء 107-108) وثانيهما في خطابه تعالى لمشركي قريش بعد تشبههم بفرعون وذكر ما حل به (فكيف تتقون ان كفرتم يوما يجعل الولدان شيبا، السماء منفطر به كان وعده مفعولا) (المزمل 17-18).
أما قوله تعالى (سبحان ربنا ان كان وعد ربنا لمفولا) فهو حكاية لقول العلماء في حق القران، فيبقى استعمالان من قبل الله تعالى ل«الوعد المفعول»، احدهما انذار لفراعنة قريش بوعد اليوم الاخر الذي لا يطاق والثاني انذار لفراعنة اليهود بيوم المسلمين عليهم الذي لا يطاق.

الفرق بين معنيين:

الفرق بين فعل (فجاسوا خلال الديار) الذي يوحي بسرعة هزيمة اليهود وسهولة القضاء علهيم، وبين افعال الثانية (ليسيئوا، وليدخولوا وليتبروا) التي توحي بضراورة المقاومة وترسم للمواجهة صورة عنيفة، لا يهدؤها دخول المسجد في وسطها، بل يأخذ منها عنف التحدي وفرحة الانتصار.
تأمل في الافسادين، والعلو الوارد في الآية ترى ان الله سبحانه وتعالى تكلم عن إفسادين لبني اسرائيل، وعندما تكلم عن العلو، لم يقل ولتعلن علوين كبيرين، وانما قال (ولتعلن علوا كبيرا). إذن سيكون العلو الكبير مرة واحدة مصاحب لاحد الافسادين، والمتأمل للإفساد الأول، يجد أنهم كانوا قبائل ليس لها سيطرة على من حولها، ولذلك لم يتمكنوا من العلو، واما المرة الثانية والتي يعيشونها الآن، فانهم قد علو علواً كبيرا، وسيطروا على من حولهم من المسلمين، بدعم من دول الكفر مجتمعة، وسيطروا على الارض المقدسة وقتلوا المسلمين شيوخا ونساءاً وأطفالاً، فمن معاني العلو قمة الفساد كما قال تعالى في حق جبروت فرعون (إن فرعون علا في الارض). إذن العلو الكبير لم ينطبق تاريخياً إلا على علو اليهود في هذه المرة التي تأتي بعد الإفساد الثاني في الأرض).

الافساد الثاني

التدمير الاول كان اخراج اليهود من الحجاز. فخرج قسم منهم الى (أذرعات) من أرض الشام حتى تبدأ المرة الثانية من علوهم وفسادهم. ويقول الله تعالى: (5: الإسراء) (وكان وعدا مفعولا)، يعني انه تم تدمير العلو الاول في عهد النبي، والوحي ينزل، وأتمه اصحابه من بعده. وتبدأ الايات بعد ذلك تتحدث عن المرة الثانية في العلو والفساد، فتخبر الآيات ان الله سبحانه وتعالى سيجعل لليهود الكرة عليهم، على من؟ على الذين جاسوا خلال الديار اول مرة، «والكرة» الدولة والسلطة. وحين أراد الله لليهود أن يكروا استعمل كملة «ثم». وثم، كما هو معروف، معناها العطف مع التراخي والمهلة. فهل كر اليهود في التاريخ على البابليين، وكانت لهم دولة وسلطة عليهم؟ لم يحدث ذلك في التاريخ، ولن يحدث الان ولا في المستقبل، حيث ان البابليين قد انقرضوا من الدنيا كأمة، وليس لهم مكان يعرفون فيه او دولة يعيشون فيها.وحاشا الله أن لا يصدق القرآن أو يكون خبره غير محقق: إذن لابد ان تكون الكرة على ابناء من جاسوا خلال الديار، وهم المسلمون او العرب المسلمون، فقد كر اليهود على بلاد الشام وفلسطين منها. وهذا هو الذي قد حدث ونعيشه الآن ويعاني منه المسلمون كل المسلمين. واقرءوا معي بقية الايات التي تمضي فتصف الواقع الذي نعيشه وتعيشه دولة اليهود: اذ بعد ان جعل الله اكرة لليهود علينا، يقول الله تعالى لليهود: (وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم اكثر نفيرا). وهنا نسأل مرة اخرى هل امد الله اليهود بأموال وبنين غير هذه المرة؟ لم نعرف ان ذلك قد حدث، واليهود منذ ان غضب الله عليهم وهم في بلاء متصل وعذاب مستمر، فقبل الاسلام كان عذاب البابليين لهم والرومان. وبعد الإسلام اخرجهم المسلمون من الجزيرة ثم بدأت اوروبا تعذبهم في أسبانيا وفي بقية اقطارها حتى جاء المسلمون فأنقذوهم من الاسبان واستمر العذاب لهم حتى هذا القرن، ولقد عاش اليهود في ظل دولة الاسلام عبر القرون آمنين مطمئنين، تحفظ لهم دماءهم وأموالهم، ولكنهم لهم يحفظوا الجميل.
وحتى نرى مبلغ صدق الآية، ونرى اعجازها بأعيينا نجد دولة اليهود اليوم تعيش على البنين الذين يأتونها من أطراف الارض ليمدوها بالجند، وفي هذه الفترة من روسيا بالذات، وترى الاموال من دول الغرب تأتيها بمساعدات مذهلة حتى تستمر في عدوانها وطغيانها وجبروتها. ثم يقول الله سبحانه وتعالى: (وجعلناكم اكثر نفيرا) ولذلك فان أكبر قوة عسكرية في الارض تساند دولة اليهود في حال نفرتها وحربها.
اذن هذه هي المرة الثانية من العلو. فما بال الفساد؟ وحتى يتحقق الفساد فنرى اليهود في دولتهم يرتكبون افظع الجرائم بحيث فاقوا كل انواع العذاب التي عانوا منا في زعمهم او عاناه غيرهم ولذلك يحذرهم الله فيقول لهم (7: الإسراء): (ان أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وان أساتم فلها). وهذا الإحسان دنيوي يجازون عليه في الدنيا، كما جاء في قوله تعالى (200: البقرة): (فمن الناس من يقول: ربنا آتنا في الدنيا، وماله في الآخرة من خلاق). واليهود قد أساءوا فقتلوا النفس الانسانية وعذبوها ويتموا الاطفال، وسجنوا النساء، وهدموا البيوت، واغتصبوا الارض واقاموا المستعمرات، وحرقوا الاقصى في 21 أغسطس 1969، والاقصى عند الله عظيم! ودنسوا مسجد الخليل عليه السلام، والخليل عند الله هو الخليل. وارتكبوا جريمة الجرائم في مسجد الخليل يوم ان عمدوا الى كتاب الله فمزقوه وداسوه بالأقدام، وهم اليوم قد أخذوا لبنان غدرا وخيانة، وارتكبوا فيه ما لم يرتكبه أحد من البشر قبلهم هم وعملاؤهم الذين هم أشد الناس عداوة للمؤمنين، والذين يرتكبون جرائمهم باسم الصليب - وهذا حق، وباسم المسيح - والمسيح منهم براء… ولقد اعلنت في خطابي امام جماهير المسلمين في عمان في يوم عيد الاضحى المبارك (1402 هجري/ 1982م) ان بعض الموارنة لم يعودوا اهل ذمة في ديار المسلمين، وانهم نقضوا العهد الذي اعطاه عمر رضي الله عنه لنصارى بلاد الشام في «العهدة العمرية»، وبذلك تسبى نساؤهم وذرايهم كما فعلوا في المسلمات وأطفال المسلمين في مخيمي صبرا وشاتيلا.
وهنا تأتي عقوبة الله لهم على ما اقترفوه من الاثم والجرائم، بتفسير من الآيات، ان دولتهم لن يطول فسادها ولاعلوها. فيقول الله (7: الإسراء): (فاذا جاء وعد الآخرة ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه اول مرة وليتبروا ما علو تتبيراً). وهنا، حين يخبر الله عن زوال دولتهم، استعمل كلمة «الفاء» للعطف ولم يستعمل «ثم»، والفاء للعطف مع التعقيب. والتعقيب لكل شيء بحسبه وما يناسبه، وهو يدل على السرعة في حصول المقصود. (فاذا جاء وعد الاخرة)، أي لذهاب علوهم الثاني، تصبح وجوه بني اسرائيل سيئة. ويبشرنا ربنا، جلت قدرته، اننا سندخل المسجد الاقصى كما دخلناه اول مرة، وفي نزول الآية، المرة الاولى: الفتح العمري للمسجد حين دخله باسم الله والاسلام، والمرة الثانية هي هذه التي نحن على ابوابها، حيث سيدخل المسلمون المسجد فاتحين للمرة الثانية، ثم يقرر الله اننا سنتبر أي ندمر ونهلك علو اليهود المادي والمعنوي.
ومما تجدر الاشارة هنا ان فلسطين لم تعرف العمارات ذات الطوابق، التي تصل الى عشرين طابقاً او اقل او اكثر، الا في ظل اغتصاب اليهود لها، ولذلك فان هذه العمارات الشاهقة التي يقيمونها في الأرض المباركة سيلحقها التدمير والخراب. ثم تمضي الآيات فتحذر اليهود من محاولة العودة للفساد والتعالي فيقول الله لهم (8 - الإسراء): (وان عدتم عدنا، وجعلنا جهنك للكافرين حصيرا) وتأتينا البشرى من الله بعد ان يفهمنا ربناان القران يهدي الى الطريق السوي والحياة الصحيحة تأتينا البشرى بالنصر فيقول (9:الاسراء): (ان هذا القران يهدي للتي هي اقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات ان لهم أجراً عظيماً). وفي آخر سورة الاسراء الآية اخرى تتعلق بهذا الامر، وهي قوله تعالى: (وقلنا من بعده لبني اسرائيل: اسكنوا الارض، فاذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفاً) (الاية 104). و«لفيفاً» أي جماعات ملتفة (وهكذا يأتي اليهود مهاجرين الى فلسطين). وفي بقية الاية انذار لليهود وبشرى لنا، فيقول الله في سورة الاسراء (الآية: 105) (وبالحق أنزلناه وبالحق نزل وما أرسلناك الا مبشرا ونذيراً). فاذا ربطنا هذه الايات وتفسيرها بالحديث الذي يدلنا على صدق النبوة، ومعجرة الرسول، صلى الله عليه وسلم، حين اخبرنا عن قتال اليهود فيما رواه الشيخان البخاري ومسلم وهو قول الرسول، صلى الله عليه وسلم: «لاتقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يقول الحجر والشجر: يا مسلم، يا عبد الله، هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله الا الغرقد فانه من شجر اليهود». والغرقد شجيرة صغيرة كثيفة الاغصان تزرع الآن في كل انحاء فلسطين ولا يزال اهل (النقب) بفلسطين يسمونها «الغرقد»، ولها أسماء اخرى في بقية انحاء فلسطين، ويزرعها اليهود بأيديهم.
وهذا هو السبب في انها لم تنجح المحاولات لتثبيت دولة اليهود. وذلك انه منذ سنة 1948 وكل محاولة للصلح وتثبيت دولة اليهود يفشلها اليهود انفسهم وذلك لأن اليهود لا يعالجون أي امر الا بالحقد والتآمر والخديعة. ويقرر الله ان لا عقل عنده فيقول: (في سورة الحشر الاية 13): (لا يقاتلونكم جميعا الا في قرى محصنة او من وراء جدر، بأسهم بينهم شديد، تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون). وذلك كله يجري حتى يأتي اليوم الموعود يوم تتخلص المعركة من الايديولوجيات المنافية للاسلام. وذلك ان الرسول، صلى الله عليه وسلم، قد أخبر في حديث قتال اليهود ان الحجر والشجر سينطق ويقول: «يا مسلم، ياعبد الله، خلفي يهودي فتعال فاقتله». اذن لن يكون قتال النصر في فلسطين قتالاً يمينيا ولا يساريا، وانما سيكون قتالا اسلاميا في سبيل الله كما كان دائماً قتال النصر للمسلمين، ولذلك لا عجب ان لا ننتصر على اليهود حتى الان لاننا لم نقاتل بالاسلام فلو انتصرت الانظمة العربية لكذب القران لانها انظمة كافرة، تحكم بالربا وتبيح الزنا والخمر والميسر ولا تستعد لقتال عدوها، وقد الغت الجهاد من حياتها وبرامجها، ويعيش حكامها حياة غير اسلامية. وكان من المستحيل ان تنتصر الثورة الفلسطينية بوصفها الذي هي عليه لانها لم تتخذ الاسلام طريقا وأسلوبا ومنهجا. والله يقول: (ان تنصروا الله ينصركم) (7: محمد)، فما نصروا الله حتى ينصروا.


عدل سابقا من قبل فايز سليمان في الجمعة 10 ديسمبر - 22:59 عدل 2 مرات (السبب : اضافة صورة)
avatar
فايز سليمان
Admin

عدد المساهمات : 446
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/11/2009
العمر : 66

http://almrikheon.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى